الكلمة الترحيبية

رئيس الجامعة
الأستاذ الدكتور محمد سند ابو درويش

جاءت جامعة العقبة للتكنولوجيا استجابة لرؤى جلالة الملك عبدالله الثاني المعظم لتنمية شاملة في جنوب المملكة ومحافظة العقبة خاصة، وقد لبت الجامعة دعوات سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة للمستثمرين لإنشاء جامعة خاصة، فكانت جامعة العقبة للتكنولوجيا أول جامعة خاصة تُنشأ في جنوب المملكة وبرؤية طموحة بأن تكون جامعة متميزة جاذبة للطلبة والاختيار المفضل للطلبة من الأردن والمنطقة.

إن جامعة العقبة للتكنولوجيا مؤسسة وطنية أردنية أنشئت لخدمة المملكة والمنطقة بشكل عام والعقبة بشكل خاص، وهي حلقة من حلقات التنمية الشاملة التي يرعاها جلالة الملك عبدالله الثاني في جنوب المملكة. إن وجود الجامعة في منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة يعد من عناصر القوة الجاذبة لها لا سيما أنها تقع في منطقة ذات معدلات تنمية استثمارية وسكانية وسياحية أعلى من باقي محافظات المملكة، كما أن وجود السلطة الخاصة وأذرعها المطورة يساعد الجامعة والاستثمارات المختلفة على الاستمرار والتطور من خلال الحوافز والامتيازات المختلفة.

يوجد حاليا في جامعة العقبة للتكنولوجيا عدد من الكليات المتميزة التي تهم سوق العمل الأردني والعربي ومن أهمها كليات الصيدلة, الهندسة ,العلوم الإدارية والمالية وكلية تكنولوجيا المعلومات بالإضافة إلى كلية الآداب والعلوم، حيث التحق الفوج الأول من طلبة الجامعة في الفصل الأول من هذا العام الدراسي 2016/2015 في خمسة تخصصات هي: إدارة الأعمال، والمحاسبة، والتمويل، وعلم الحاسوب، وهندسة البرمجيات. فيما التحق الفوج الثاني من الطلاب في العام الدراسي 2016- 2017 بالتخصصات الجديدة وهي: الصيدلة، والهندسة المدنية، وهندسة العمارة.

نسعى في جامعة العقبة للتكنولوجيا لخلق بيئة جامعية ثرية ومريحة للطلبة من داخل الأردن وخارجة بحيث تعطي لهم الفرص للتعلم والإبداع والريادة. كما تهتم الجامعة بأنواع التعلم الأربعة لتكوين شخصية متوازنة للطالب وهي: تعلم المعرفة، وتعلم المهارات العملية والتطبيقية اللازمة للطالب للنجاح في حياته المهنية، وتعلم مهارات التعامل مع الآخرين، مثل مهارات العمل مع الفريق والعمل التطوعي وأخلاقيات تقبل الآخرين واحترامهم، وتعلم مهارات تطوير الذات مثل مهارات التعلم المستمر وتحسين الذات والإيجابية والعمل الجاد والانضباط.

كما أن الجامعة تفتح أبوابها لخدمة المجتمع المحلي، واستضافة الندوات والمحاضرات والاجتماعات والنشاطات الهادفة إلى خدمة المجتمع، وتشجع الأبحاث والدراسات الهادفة إلى خدمة ومعالجة المشاكل والقضايا المحلية، وتهتم بتطوير برامج دراسية وتدريبية لتلبية الاحتياجات المحلية. وتسعى الجامعة لعمل شراكات مع المجتمع المحلي للتعاون في هذه القضايا وتركز على العمل التطوعي للشباب لتعزيز قيم المواطنة الحقة وصقل مهاراتهم.